شبكة ومنتديات الفردوس الأعلى الجهادية
يسعدنا اخي الزائر واختي الزائرة ان تسجل معنا وتشاركنا في قلمك وافكارك وابداعاتك

اهلا بكم جميعا
المواضيع الأخيرة
تجليات المعراجالأحد 03 مايو 2015, 12:19 amدمعة حزينة
تغريداتالجمعة 05 سبتمبر 2014, 9:11 pm*سلسبيلا*
بعض صور مدن فلسطينالسبت 02 أغسطس 2014, 4:37 pm*سلسبيلا*
دروس احكام التجويدالثلاثاء 08 يوليو 2014, 4:36 pm*سلسبيلا*
تتنبيه تنبيهالخميس 03 يوليو 2014, 11:41 pm*سلسبيلا*
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبكة ومنتديات الفردوس الأعلى الجهادية على موقع حفض الصفحات
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية

برامج ننصح بها
برامج ننصح بها
microsoft office winrar 3.90
c cleaner mozilla firefox
total commander video convertor windows xp sp3
برامج تهمك




















أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
5699 المساهمات
4286 المساهمات
3368 المساهمات
1451 المساهمات
1261 المساهمات
847 المساهمات
795 المساهمات
670 المساهمات
642 المساهمات

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
*الأعصار الصامت*
المدير العام
المدير العام
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 4286
تاريخ التسجيل : 14/02/2009
العمر : 40
الموقع الموقع : سمو المشاعر الايمانية اللايت سي..الشبكة الاسلامية
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : في مجال البناء
المزاج المزاج : حازم
تعاليق : ظَمَأُ الكَواسِرِ ِ يًروِيهِ دَمٌ...يرَاقُ من ذَلِيلِ قُطعَان ِ...
وَتَأنَفُ السِّباعُ أَكلَ جِيَف ٍ....تُلقَى بِدَربٍ بعد نُحرانِ ِ..
وَتَرفَعُ تَحِيَّةً وهي تُمَزِّقُ...مَن خَاضَ الغِمارَ كَشُجعَان ِ..
فَالأُسدُ شِيمَتُهَا رِفعَة ً تُتَوِّجُهَا...رُسُوخُ الهَام ِ بِمَيدَان ِ..

http://e3sar-samet.mazikaraby.com

اعلان (اللوحات الإعصارية كاملة)متجدد

في الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 5:26 am
عَرب...

سَجِّل بِدِمائِكَ لا تَهَبْ...فَالدَمُ عُنوان ٌ قَبل َ الخُطَبْ...
لَم تَرنا في حَمانَا نُنتَهَبْ...
وَسَيلُ الدِّما اِلى الرُّكَبْ....
فَنَحنُ يا سَيِّدي من سُكان ِ....كَوكَب ِ العَربْ.....

مَعَ الصَّباح ِ تَرانا نَنتَحِبْ...نَبكي لا يَعتَرِينا التَّعبْ..
صَدَقَ من قَالَ يا عَربْ..
صِرنا بِغالاً نُرتَكَبْ..
أِلاَّ من رَحِمَ رَبي مِن أُمَّة ِ العَجَبْ.......

وَمَعَ المَساء ِ نَغرَقُ في اللَّعِبْ...نَسِينا الأَنفالَ والكُتُبْ...
وَسَهرنا مَع اللَّيل ِ نُنَاجي السُّحُبْ
نَلهُو نَضحَكُ وَضَيَّعنَا النُّجُبْ. ..
كَأَنَّ أُمَّتُنا حَصِينَةٌ رَشِيدَةٌ ...لا تُحِبُّ الغَضَبْ.....

تَفرَحُ لِرُؤيا دَم ٍ يَنسَكِبْ....لِطِفل ٍ يَتِيم ٍ مُكتَئِبْ...
كَأَنَّهُ غَزَالٌ يُشوَى في الزُّرُبْ...
في أَتُونِ النَّار ِ يُطهَى وَيَلتَهِبْ....
فَنَضَجَت لُحُومُهُ على مَوائِد ِ الطَّرَبْ...؟
خَمرٌ أَحمَرٌ من خَمر ِ العِنَبْ....في لَيلَة ٍ حَمراءَ مَلىْ ء بالرُّعبْ...
صَاحِبُ المَقام ِ السامِي..يَنقَلِبْ..
بين تِلكَ وَهَذه ِ لُعابُهُ يَنسَكِبْ.....
أُنظُر أِليه ِ بِتَمَعُن ًٍ...أَميرٌ من أُمَّة ِ العَرَبْ...
أَمِيرٌ من أُمَّة ِ العَجَبْ....
وَصَاحِبُ السُّلطان ِ عَالِمٌ مُرتَعِبْ..
وَخَادِمُ السُّلطَان ِ وَغدٌ مُلتَهِبْ...
وَسَاقِ السُّلطان ِ أَحمَقٌ يَنتَحِبْ...
وَحَاشِيةُ السُّلطان ِ بِأَكمَلِها ..تَنتَصِبْ....
على مَائِدة ٍ فِيها مَا لَذَّ وَطَابَ.....
من أَشلاءِ طِقل ٍ قَد حُطِبْ...



غَانِيَةٌّ على بِاب ِ الوَزِير ِ....

شَدَّت رِبَاطَها..وَهَمتْ أَن تَهُمَّ اِلى الوَزِيرْ....؟!
تَجَمَّلَتْ وَتَزَيَّنَتْ بِلا أَيّ ِ ضَمِيرْ...
فَاحَت ِ العُطُورُ وَكَانَ الأَثِيرْ.....
لَو رآهَا الفَرَزدَقُ ..أَو رَآها جَرِيرْ....
لاَشبَعوها ضَرباً كَما يُضرَبُ الحَمِيرْ.؟؟َ!
أَتت ِ الوَزِير...؟! فَصَاحَ الوَزِيرْ...
وَقَفَزَ الأَمِيرْ.....
فَقد هَلَّت بِنتُ الغَدِيرْ..
وَتَزاحَمَتْ بِأَفكَارِهِم تَستَطِيرْ..
كَأَنَّ الجَمالَ سَلَبَ عَقلَهُم...بِلا تَفكِيرْ..
غَانِيَةٌ نَظَرت أِلَيهِم..فَقَد صَحِيَ الضَّمِيرْ.......
نَظَرت حَولَها لِلجَمع ِ الغَفِيرْ....
حَسَمَت أَمرَها بلا تَقصِيرْ....
أَهَانَتْ أُمَّتُنا بِكَاْس ٍ يَشرًَبُهُ سِكِّيرْ..؟؟!!!!
كَلاَّ سَأَفضَحُهُم....وَأِن كُنتُ غَانِية ً على بابِ الوَزِيرْ...؟؟؟!!!!!!!!!!





زلزالٌ أَخلاقي 

في رَمَضانَ أَتى شَخصٌ يَرقُبُ جَمعاً غَفِيرا...
يُصَلُّونَ التَّراوِيحَ...وَيَقرأونَ التَّسابِيحَ....
وَأَشعَلُوا تِلكُمُ المَصَابِيحَ....
قَامَ وَآنتَصَبَ مَعهُم بِتَثَاقُل ٍ....نَوَى وَكَبَّرَ والتأَمَ الصَّفُّ...
وَكَبّرَ بِصَوتِه ِ تَكبِيرا...

سَمِعَ الأِمامَ يَقراُ بِصَوت ٍ جَهُورْ...
آيةً عن البَعث ِ والنُّشُورْ...
آقشَعَرَّ بَدَنُهُ ..وتَمَلمَلَ جِلدُهُ...
زُلزِلَ كَيَانُهُ لِما يُقرأُ بينَ السُّطُورْ..
وَعلا مُحَيَّاهُ خُشُوعٌ ..
وَآزدَادَ وَقَارا...

آنتَهت الصلاةُ ..فَسَلَّمَ على الأِمام ِ تَسلِيما....
وَخَرجَ لَاحِقاً ..يبتَغِي الصَّلاحَ على يَدَيه ِ....
خُطوةٌ بِخُطوة ٍ...حَذوَةٌ بِحَذوَة ٍ....
وآأَسَفاهُ ..خَرجَ الأِمامُ من المسجِد ِ...

وَرَآهُ في المَاخُور ِ سِكِّيرا..؟؟!


حِمارُ جَدَّتي....

تَعِبَ في ذَاتِ يومٍ ..ذَاكَ الحِمارُ في الحَظِيرةْ.....
دَاوَاهُ صاحِبُنا المُبَجَّلُ. .بِطَبِيب ٍ مُسِنِّ ...يَعلُو نَظَراتُهُ آكتِئابٌ...
كَأَنَّ الوَجهَ فِيه ِ لِلأِبتِسام ِ ...
يَحتاجُ تَأشِيرةْ..؟!
فَرِحَ الحِمارُ وَقَد دَاواهُ بَشَرٌ...وَلَو كَانَ وَجهُ الطَّبِيب ِ يَعلُوهُ شرٌ...
فَقَد بريْ الحَمارُ من سَقَمِه ِ... بِفَضلِ الله ِ وَمِنَّتِه ِ...
وَفَوقَ كَلّ ِ هَذا ..جَدَّتي ..سامَحَها اللهُ ...
تَريدُ تَأجِيرهْ...؟؟!

هَوَ عِندها كُلُّ مَا تَملِك...
يُسَيِّرُ أُمُورَها...يُواكِبُ سَيرهَا...
سَامَحَك ِ اللهُ يا جَدَّتي...
بِرَغم ِ السَّبعِينَ من عُمرُكِ المَدِيد ِ...

كَأَنَّك ِ على الحَمَار ِ أَمِيرةْ...؟!



فَلسَفَة أِعصَارِيَّة

لا تُنادِي في الجُموع ِ...ولا تَصرُخْ....
لا تُشعِل النارَ في المَوقِد ِ..ولا تَطبُخْ...
لا تُعِدَّ الطَّعامَ فَقَد ..صَارَتْ حَياتُنا مَسلَخ ْ...؟؟!
يَكفِيكَ ما فِيها من لَحم ٍ..تَصنَعُ مَرَقَة ً..
وَرَقَبَة ٍ يَعلُوها قَطْع ٌ..
وَرِجلٌ مُعَلَّقَة ٌ على الشَّجَر ِ...
وَيَدٌ مَقطُوعَةَ الأَثَر ِ ....
وِبَطنٌ جَمِيلَة ٌ لَم يُصِبها أَذى ً....
وَعَظمٌ طَرِيٌّ لَم يَتَكَسَّرْ....
أِذا ً..لا تُنادي وَلا تَصرُخْ ....
وَأَعِدَّ الطَّعامَ وأَشعِلْ...

فَهَكــــذَا الحُكُــــــــــامُ في بلادِنـــــــــا تَطبُــــــــــــخْ....؟؟!!!



لَيلَةُ القَبض ِ على(س)؟!

س؟...مِن حُثَالَة ِ البَشَرْ....
وَأَحَمَقٌ غَبِيٌّ....
في الحُمقِ لا يبقي ولا يَذَرْ...
قَبَضَتْ عَلَيه ِ مَباحِثُ التَّحقِيق ِ...
في لَيلَة ٍ هَوَاؤُها أَغبرْ..

جَرُّوهُ أِلى حُجرَة ٍ ..بِرُكن ٍ مُظلِم ٍ....
مِن بَقايا المَخفَرْ...
حَسِبُوهُ مِن قِيادَات ِ العَسكَرْ..
في جِبال ِ تُورا بُورا ...يَأْمُرْ...
لِلأَسف ِ كَانَ ظَنُّهُم في مَكَانِه ِ..
حِسَابُهُم دَقِيق ٌ..وَهُجُومُهم وَفِيقٌ..
أِلَّا شَّيئا ً وَاحِدا ً....

مَن كَانَ وَراءَ ذَلِك َ ..
أَخُوهُ الأَصغرْ.؟؟؟؟!! 


نَومُ العَافِية ِ يا عُمرُ...

نَائمٌ نَومَةَ أَهل ِ الكَهف ْ...
يَحلُمُ كَأَنَّهُ مُواطِنٌ أَمامَ طَابُور ٍ...
يَقفُ في الوَزَارة ِ يَحتَرِمُ الصَّفْ...
تَملمَلَ أَخُونا في نَومِهِ..
كَأنَّ الوَجهَ كَالجَاحِظْ؟؟َ
وَأَنفُهُ كَالأَحنَفْ....
يَا عُمَرُ مَاليَّ أَراكَ تَنتَظِرُ دَورا ً..
في أَحلامِكَ تَتَرَجَّى..بالله ِ عَلَيكَ يا عُمَرُ هلِ الأَحلامُ جَمِيلَةٌ..
أَم أَنَّ في أَحلامِنا نُموتُ نُهانُ نَتَقَطَّفْ..؟!

بالله ِ عَليكَ لاااااااااا ..تَحلِفْ..؟!







كَلِمَتان فَقَط..؟

السَّلامُ عَلَيكُمُ.....
وَعَلَيكُمُ السلامُ..!
تِلكَ لَحظَةٌ هي َمَوتٌ....
يَقتُلُنا الكَافِرُ ....وَيَنامُ..؟؟!


.......................

حَجَرُ عَثرَة......

شَعبُ فِلِسطينَ شَعبٌ مُقَاتِلْ.....
يُجِدُّ يَكِدُّ ....يُناضِلْ.....
فِيه ِ الفَذُّ والنَّبِيلُ والأَفاضِلْ.!

كِرَمٌ وَبَذلٌ وَعَطَاءٌ ...وَفَضائِلْ....
في نَظَرِ الكَونِ ِ .....وَأَغلَبِهِمْ لا قِيمَةَ لَنا...
وَلا كَرِامَةَ لَنا.........
ولا نَرقى بَنَظَرِهِم أَبَداً....
فَنَحنُ حَجرُ عَثرَة ٍ في دَربِهِمْ...
لِأَنَّ شَعبي ..كُلُّ مَولود ٍ فيه ِ يُقَاتِلْ...؟!



..............................

مَلَفٌ سِرِّي....؟

في كُلّ ِ حُجرَة ٍ مِن تِلكَ الدَّوائِرْ....
مَلَفٌ أَحَمرٌ يُكتَبُ عَلَيه ِ سِرِّيٌ لِلغَايَة ِ...
فَلا تُكَابِرْ.....
مَلَفاتٌ قَائِمَة ٌ...وَتُهَمٌ جَائِرَة ٌ...
كُتِبَت بِلَون ٍ أحمَر ٍ قَاني..
تُمَهِّدُ لِفِعل ِ المَجَازِرْ...
قُبِضَ على الفَتى...وَقبلُهُ العائِلةُ بِأَكمَلِها....

والحُكمُ على قَدر ِ صَاحِبِهِ..
كَأَنَّ ما يَجري..... أَحلامٌ في السَّرائِرْ....

مَلَفٌ سرِّيٌّ عَليكَ يا صاحُ......
فَكُفَّ عنِ لَومنِا..يَكفِيكَ نُياحُ...

في أَعرافِ أَولاد ِ عَمِّنا...
وَفَلَذات ِ أكبادِنا....
بأَعلى الصَّفحة ِ عُنوَانُهم...
مُنذُ أَن تُولدَ.......؟!
فَمثوَاكَ المَقــــــــــــــــــابِـــــــــــــرْ...؟؟!!!!


.........................

أِصمِت أَنتْ.!

لا يَحِقُّ لَكَ الكَلامُ ولا الآبتذالُ....
ولا يُغفرُ لكَ ذَنبٌ...ولا يُسمَعُ لكَ عَتَبٌ.....

أَنت غيرُ مَسمُوحٌ لَكَ الآحتِمالُ....
فَأَنتَ بَينَنا ذِئبٌ....أَو ثَعلبٌ أَو كَلبٌ...

أِصمِتْ.......يا هـــــــــَذا؟؟!

أَنت أَنشَأكَ آحتِلالُ؟؟!

.......................

خَادِمُ الأًُمَة....

جَهِّزْ أَحوالَكَ يا آبنَ الأُمَّةْ..
فَأَنتَ خَادِمُها وَلَكَ القِمَّةْ....
أِنصِبْ قَامَتَكَ تَعلُوكَ الهِمَّةْ...
وآصبِرْ على نَفسِكَ قَلِيلا ً...
قَدْ تَشتَهِي بعدَ حِين ٍ ...قَولَ الكَلِمَةْ.؟!!َ


.........................

أِعصارٌ صَامِتْ....؟!

في القَلبِ بَراكِينُ غَضَب ٍ..كَتَمَها الأَسىْ.....
صَمتٌ على صَمت ٍ ..وَيَعلُو القلبَ تَعبٌ....
لكنَّ صَمتَ أِعصارِي ..
بِهِ هَدِيرٌ..
ولَهُ زَفِيرٌ...
قِطعَةٌ من جَحِيم ٍ...
لِأَنَّهُ أَحبَّ الرَّدىْ....
وَصَاحَبَ الفِدَىْ..
أِعصـــــــــــــارٌ صَامِتٌ ...نَعَم..!
لَكِن باللهِ عَلَيكُمُ..
هَل من يُدرِكُ الصَّمتَ ويُزِيحُ الأَذىْ.....
لا أَعتقدْ....

فَأَنتم ..أَول مَن آعتَدَىْ..؟!!!!



زَواجٌ مِثالي...

كُتِبَ الكِتابُ وَآرتاحَت ِ النُّفوسُ ...وَتَزَيَّنَتْ..

ذَاكَ فَرِحٌ...وَذَاكَ يَحمِلُ العَصَائِرَ....وَيَأكُلُ الشَّطائِرَ....
جَمعٌ غَفِيرٌ ْ...في حَفلَ زَفاف ِ صَاحِبنا الأَمِيرْْ

دَقَّت سَاعَةُ الحَقِيقَة..
فَكُلُّ النُّفوس ِ في العُرس ِ....بالدِّماء ِ تَسَربَلَتْ..

زَواجٌ مِثَالِيٌّ ..فيهِ أَعمامِي ..وَأَخوالي..
جَدَّتي وَأُمِّي وَعَمَّتي...
جَارَتُنا..وَجَارةُ جَارَتِنا..
وَكلُّ من في الحيّ ِ...نَاموا على قَصف ٍٍ..
بَعدَما الطَّائراتُ قد حَلَّقَت ْ..؟؟!




لا تبعْ على بَيعِنا....


نَحنُ تُجَّارٌ فِينا لَمحَةُ ذَكَاء ٍ.نَكسِبُ أَكثرُ مِن أَن تَتَوَقَّعْ....
نُحاوِرُ وَنُنَاوِرُ ..بِصَفقَة ٍ نَتَمَتَّعْ.....
حَارَبنا العَالَمُ العُلوِيُّ والسُّفليُّ..
حَسدَاً وَطَمَعاً..
وَأَتَوا يَبِيعوا على بَيعِنا...وَيَسرِقونَ من رِزقِنا..

كلُّ ذلكَ لِماذا.؟
لِأَنَّ أَروَاحَنا في الجِنانِ تَتَرَبَّع ْ...
لَكِنَّ بَيعَهُم خَسرانُ... والجَحِيمُ لهم بُرهانُ...
فنحن فداءَ الأِله ِ نَتَقَطَع ْ....

فلا تَبعْ يا هَذا على بَيعِنا...

فاللهُ آشترى..والمُؤمِنونَ باعُوا....
والكَتائبُ تَتَجَمَّع ْ...


وَجبَة فُول حَرَّاقَة..

خَرَجَ مُسرِعاً ..يبتَغ ِ لَحاقَ أَبواب ِ المَطعَم ْ...
جَلَسَ مُتَلَهِفاً ..وصاحَ بعلو ِ صَوتِه ِ...

صحنُ الفُول ِ يا حُسامُ ..
آتِني بِه ِ ..فَجاءَ الطَّعامُ...

هَمَّ صَاحِبنا بكلُّ شَوق ٍ وَرفَعَ اليدَ بِشَغَف ٍ...
وَقبلَ أَن يَلتَهِمَ شَيئا ً........؟!

تَذَكَّرَ مَرَارَة العَلقَمْ....
فَغَمغَمَ وَهَمهَمْ.....

فَتَركَ الصَّحنَ وَأَقسَم ْ...
أَن يَخرجُ من المَطعَمْ....

وَيُفطِرَ على مَوائِد ِ الضَّيغَم ْ....


فَأَمامَ المَطعَم ِ كَانت دَورِيَّة ُ جُند ٍ...

فَدَمَّرها بِلَحظَة ٍ....وَمَشى وَلم يَندَمْ...

سُبحان رَبي....من صَحن ِ فول ٍ حَرَّاق ٍ..
الى فَهد ٍ يُدَمدِم ْ....؟!




مُغَّفل ولِكن؟!



فاقَ صَاحِبنا وَنَسَماتُ الصَباح ِ تُداعِبُ خَلَجَاتِه ِ..
وَالأَملُ يَحدُوهُ بِقَسَماتِه ِ...
بِأَنَّ الفَجرَ بَازِغٌ لا مَحالا...
وَأِنِ ِ الأَيامُ أََصبَحنَ طِوَالا..
عَرِفَ أَخونا بِذَكاء ٍ أَنَّ المَوتَ صَادَقنا...
يُنادِينا يُماشِينا..يُمسِينا ويُصبِحُنا ......
شَفاكَ الله ُ يا صَاحِبنا..أَهذاا ما هَداكَ أِِليه عَقلُكَ الممِسكِينْ...

نَسماتُ الصباحِ ..حَقَّا ً تُدَاعِبُنا...لكن بَدَماء ٍ خَالَطَه ُأَشلاءُ..
وَالأَملُ فِينا....فَقدْ جَاورَ مَعَ الآمال ِ قَصفٌ يَعلُوهُ أِحماءُ..
أَيامُنا لا حُسبانَ لَها...
وَالمَوتُ مَرهُون بِها..
شَفاكَ اللهُ يا صَاحِبِنا ....أَلمْ تَعلَم ْ أَنَّكَ تَعِيشُ في فلسطِينْ ؟!
مُغَفَّلٌ وَلِكِن؟؟!
أِنَّ المَغَفَّلِينَ في وَطَني ..بِحِزام ٍ تَزَّنرُوا ...
وَبَالأَكفان ِ تَحَوصَلُوا....
وَعِندَ الوَقِيعَة ِ تَراهُم مُستَشهَدِين ْ....؟!

شَفاكُمُ اللهُ يا أَصحابَنا....أَنا مُغَفَّل ٌ ..لَكِن لَكُمْ تَاجُ الجَبِينْ؟!!



بِطاقَةٌ تَعرِيفية...


أَنا أِن سَأَلتَ عَنِّي مِنَ القُدسْ..
وَعُمُري مََابَينَ اليوم ِ وَالأَمسْ ..
لَوني كَالرَّماد ِ وَطُولي لَم يُقَسْ..
قَسَمَاتي جَمِيلةٌ كَأَنِّي ذَاهِبٌ لِعُرسْ..
أَمُوتُ في ثَرى وَطَني بِرُمح ٍ وَتُرسْ..
أُحِبُّ الأَقمارَ بِلَيل ٍ وَأُحبُّ نُورَ الشَّمسْ..
لَم يُرَى قَبلِي لا مِنَ الجِنّ ِ ولا مِنَ الأِنسْ..
قِف يا صَاحُ آحتِرامَا ً فَأَنا من القُدسْ..؟!!!


أِياكَ وَسُوء الظَّن...

مَعي مِليُونُ دُولار ٍ ..أِياكَ وَسُوءَ الظَّنْ...
عِندي عِمَارات ٌ فَخمَةٌ..أِياكَ وَسوءَ الظَّنْ..
أَركَبُ سَيارَات ٍ فَارِهَة ٍ ..أِيَّاَكَ وَسُوءَ الظَّن ْ..
بِيدِي سَاعَة ٌ ذَهَبِيَّة ٌ..أِياكَ وَسُوءَ الظَّن ْ...
سَلَّمْتُ نِصفَ شَعبي..ِأِيَّاكَ وَسُوءَ الظَّنْ...
وَالنِّصفُ الباقي أُرَوِّضُهُ..أِيَّاكَ وَسُوءَ الظَّن ْ..
قَبَّلتُ رَأَسَ الكُفر ِ..أِيَّاكَ وَسُوءَ الظَّن ْ...
يِعتُ كُلَّ البَيع ِ..أِياكَ وَسُوءَُ الظَّن ْ...

........................أِيَّاكَ فَأَنا مع الوَطَنْ.؟؟؟ََ




أَلَمي لا يَعرِفُهُ أَحد...!


هَمَّي وَأَلَمَي وَاضحٌ جَلِيْ...
لا يَعرِفُهُ أِلا الرَّبُّ العَليْ...
مُنذُ أَن كُنتُ طِفلا ً فَتِيْ..
تَكَالبَت عليَّ الأَنواءُ..تَجَاسَرَ عليَّ السُّفهاءُ...
فلا أَدري وَقتُها كُنتُ غَبِيْ؟!
سَمَاحَتِي وَلُطفِي وَخُلُقِي غَنِيْ...
فَلَم أَرَ من الوُجُوه ِ أِلاَّ الدَّنِيْ...
غَدرَ بِنا الأَصدقاءُ.. وَصَامَ عَنَّا الأَخِلَّاءُ...
لَأَشكُونَّكُم الى رَبّ ٍ قَوَيْ...
يَسمَعُ الشَّكوى بَفجر ٍ نَدِيْ..
سَأَرفَعُ كَفِّي أِليه ِ بِعِزّ ٍ أَبي ْ.....
فقد نَاجَتني السَّماء ُ..في الدُّجَى أَصدِقاءُ...
وَقلبي يَدعُو بِحزن ٍ شَجِيْ...؟!
فلن تَعرفَ الأَلم َ يا أَخي عَلِيْ....
حَتَّى تُكوَى بَغدر ٍ ...يا أُخَيّْ ْ؟!!


أُحبُّ مَن أَحَبَّني.....؟

تِلكَ مَعان ٍ أَبُثُّها من صَدى آلامي...
أُحِبُّك َ تُحِبنِي فَلَك َ جُلُّ سَلامِي....
وَلكِنَّ قَلبي يَهِيمُ بين َ أَحلامي...
أَنَّكَ خَائنُ القَلب ِ كَهَطل ِ الغَمام ِ...
يا لَيتَني مِتُّ بِسَيف ٍ أَو سِهام ِ..
قَبل َ أَن أَرى حِقدَك َ السَّامي؟!!


وَقفةٌ مع حَقُود..!

نارُ الحِقد ِ لا يُطفِؤُها أِلاَّ كَريمُ ..
ومَا نَفعُ النُّصح ِ أِن كانَ لَئِيم ُ...
في عُمقِه ِ بَقِيَّة ٌ من نار ٍ...والأَذى في نَفسِه ِ جَار ٍ..
يَعُضُّ على الأَنامِل ِ عَضَّا ً....وَمِنَ الغَيظ ِ قَد يَنطِقُ كُفرا ً...
ذاكَ هُوَ الحَقودُ ..غَادِر ٌ دَنِيء ٌ أَثِيمُ...
نارُ اللَّئيم ِ تَحرِقُ كَما يُحرقُ الهَشِيمُ....
فلا تَغفَلنَّ عَلَيكَ رَبٌّ قَاهرٌ عَظِيمُ....





مَتَى تَندَم....؟




قُلِّي بَالله ِ عَليكَ مَتى تَندَمْ..؟

أَو تَصرُخُ أَو حَتى تُدَمدِمْ..؟

أَبَعدَ المَوت تَبتَغ ِ المَوت َ أم تَراكَ تُفَكِّر ْ؟

أَرواحُنا سَلَبُوها..فَمَتى تَعلَم ْ..؟

أَرضُنا جَاسُوها..فَمَتى تَهجُم ْ...؟

أَبعد َ كلّ ِ هَذا يا صَاحُ أَراك َ لَم تَزْأر ْ....؟

أِنَّ الأُسودَ في عَرِينها تَحطِم ْ...!

لا يَجُوسُها جَيش ٌ عَرَمرَم ْ..!

نَدَمُ الحُرّ ِ في عُرفِنا أَنَّهُ لم يَثأر ْ...!

تِلكَ خَوَاطِري أَبُثُّهَا فَلتَكرَم ْ...

وَجُد ْ بالدّ ماء ِ كَأبي ضَمضَمْ....

فَواتُ المَوت ِ نَدَم ٌ أِن لَم تَتَفَجَّر ْ..!

فَأِن عَلِمتَ أَم لَم تَكُن ْ تَعلَم ْ...؟!

عَلى ثَرى أَرضِنا سَوفَ تَفهَم ْ..!!





.............................................



خلفَ شِباك ِ الأَسر....



لَيلَة ٌ طَوِيلة ٌ نَحسِبها بِثَوان ٍ ثقِيلة ْ....!

أَسير ٌ خَلف َ الأسلاك ِ بِهِمَّة ٍ عَظِِيمة..!

أَلا تَعلَم ُ أَنَّ أََسرَانا لَهُم قُلُوب ٌ حَزِينة ْ..؟!

لِأَنَّهُم عَن دَربِهِم غُيِّبوا بِقُيُود ٍ لَعِينَة ْ..

أَحزَانُ الأَسِير ِ خَلفَها عَزِيمَة ٌ وَشَكِيمَة ْ...

تَتُوقُ لِنَيل ِ شَهادَة ٍ بِأَحزِمَة ٍ جَمِيلَة ْ....

خَلفَ شُبَّاك ِ الأَسر ِ هُناك َ هِمَم ٌ أَصِيلة ْ...!؟





...................................



يا أَيُّها المُخَذِّلون...!َ




بينَ سَطر ٍ وَحُرُوف ِ سَطْر ٍ ثَائِر ْ...

أَزرَعُ على قُلُوبِكُم حَقٌّ وَأُفاخِر ْ...

جُبنُكُم مَا عَرفَ الوَرَى مِثلَهُ فَلَن أُكَابِر ْ...

سُحقَا ً لَكُم ُ أِن لَم تُحِبُّوا المَقَابِرْ !!!!!



............................



دَولَة مَزعُومَة ؟!!




خَرَجَتْ تِلكَ الجُمُوعْ...

مَسِيرات ٌ لَها سُطُوع ْ....

دَولَة ٌ مَزْعُومَة ُ وَرُبُوع ْ..

آخجَلْ ولا تَخرُجْ هَذا مَمنُوع ْ..

دَولَتُنا من النَّهر ِ للبَحر ِ الفُرُوع ْ..

وَجَذرُها كُلُّ الكَون ِ وَكُلُّ الضُلُوع ْ..

لا لِدَولَة ٍ تُبنَى بِخِيانَة ٍ بِحَق ّ ٍ مَشرُوع ْ..

أَيُّ حَق ّ ٍ يا هَذا وَيافا وَحَيفا بالدُِّموعْ..

وَقُدسُنا تُباعُ جَهارا ً بِصَوت ٍ مَسمُوع ْ..

كَلاَّ وَأَلف ُ كَلاَّ فالمَوتُ أًَهونُ والجُوع ْ..!



مَنبُوذٌ لكن.. سَأَمضِي..؟

مَرَرْتُ بِبَيت ِ جَارِنا فَآزرَقَّ لَونُهُ...وَأُسقِطَ بَينَ يَدَيه ِ....
وَطَلَّ تَسَاؤُلٌ مِن عَيْنَيه ِ..
مَاذا تُريدُ يَآبنَ جَارِنا؟؟َََ!
أَهُناكَ ما يُسعُدُ جِوَارَنَا؟
صَمَتُ بُرهَة ً ..لَعَلِّي بِنَظرَة ٍ أَلفِتُ أَبلَها ً ...أَو أَجدُ لِكَلِماتي سُلَّما ً...
ضَاقَ ذُرعَا ً بِنَظراتِي...
هَمَّ أَن يَطرُدَني وَكَلِماتِي....
لَمَعَت عَينايَ ..بَرَقَ مُحَيَّاي َ..وَآستَجمَعتُ قِواي َ....
فَلتَسمَعْ يا جَارَنا...لِمَ تَنبِذُني ....وَلِلارهاب ِ تَنسِبُني...
أَلَم تَدر ِ أَنَّ أِرهابَنا مَحمودٌُ ...أَقَرَّهُ رَبٌّ مَعبُود ٌ..

آحمَرَّ وَجهُ جَارِنا..أَما زِلتَ تُؤرِقُ حَيَّنا...
دَعنا نَعِيشُ أَمرَنا...وَنُسعِدُ رُوحَنا....
وَلآ تَنسى وَقتَ مَنامِنا....أَن تَدعُوا على عَدُونا....
هَذي وَصِيَّتي ..وَجُلُّ مَهَمَّتي...فلا تُتعِس مُهجَتي...ولا تَدنُوا من قَريَتي....
ولا تَأْتي لِعَتبَتي...ولا باَوائل ِ دَرَجَتي..ولا تُكَلِّم أُمي ولا جَدَّتي...ولا عَمَّتي..؟ََ!
وَأِن كَانَ ولا بُدَّ يا جَاري....فلتَكتَف ِ بِقول ِ السلام ِ... وهديلُ الحَمَام ِ ..؟!
مَع أَنِّي أُفَضِّلُ أَن تُغادِرَ دِيرَتي....
وَأَن أَعتبُركَ لا جَاري ....بل جَارَتي..؟!
لِأَني أُحَبِّذ ُ أَنْ يُقال َ عَنك َ أُنثى ضَعِيفة ٌ مُسالِمَة ْ...
وَلا أُحبِّذَ أَن تَكُون رَجُلا ً يُشارُ أِلَيْك َ في سُجُون ٍ مُعتِمَة ْ..
سَأَنبِذُك َ مَحَبَّة ً لَكَ...فيا جاري أَنت من الآن ِ مَنبُوذ ٌ ..مَطرُود ٌ...تَبَّا ً لك َ...
أَتُريدُ الخَراب َ في رَبْعِنا..والموَت َ لِرُوحِنا....
جِهادٌ ..وآستشهَاد ٌ...وَكلام ٌ لا يُغني ولا يُسمِنُ من جُوع ٍ..؟؟!
كَفانا اللهُ شَرَّك َ..وَقُبح ِ فِعلِك َ..
وَقَصَّ اللهُ يَدَك َ..وَأَخرس َ لِسانَك َ..
وَيتَّم َّ أَطفالَك َ..وَرَمَّلَ نِساَءَكَ.....
وٍََسَأَدعوا عَلَيكَ..بِصباحِكَ وَمَسائِك َ....
وَلَيلِكَ وَمَنامِكَ...وَفَجرِكَ وَصَباحِكَ....
أَنا جَارُك َ؟!...أَعوذُ بالله ِ مِن أَين أَعرفِكَ..؟!
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا
لَستُ بِجَارِكَ.....؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !



نَملة ٌأِرهابية وَمَجنُونة..؟؟!!

مُنَعَ التَّجَوُّل ُ في المَدِينةْ.....
وَوُضِعَتْ حَواجِز ٌ حَصِينَةْ....
كُلُّ ذَلك َ من أَجل ِ سَجِينَة ْ...؟!
هَرَبَتْ مِن أَيد ٍ أَمِينة ْ...؟!
كَلابٌُ قَوِية ٌ هَجِينَة ...؟!
مَسعُورَة ٌ جَائِعَة ٌ حَزِينَةْ...
تَبحَثُ وَتَنبِشُ كُلََّ شِبر ٍ وَخَزِينَة ْ...
أكتَشفُوا أَن النَّملَة َ الرَّهِينَة ْ....
أِرهابِية ٌ هَرَبتْ من سَفِينة ْ....
فَقَرَّوا القّبضَ عَلَيها بِخُشُونةْ...
وَقَتلِها بِكُل ِّ رُعُونةْ.....
حَماك ِ الله ُ يا نَملَتنا المَزيُونَة ؟!
فَعَضلاتُك ِ مَفتُولَة ً مَصُونَة ْ.....؟!
سَتَقبُر ُ كُفرا ً وَتَقلَعُ عُيُونَه ْ...
مِن حَقِّهِم ْ..أَن يُصَابُوا بِسُخُونَة ْ...
أَلست ِ نَملَة ً مَطلُوب ٌ رَأْسَها وَمَجنُونَة ؟؟!!
سُبحان َ رَبي....فَلنَكُن نَملا ً نُحَرِرُّ فَلسطِين َ..؟!!!!!!





هُناكَ في الضَّفَة ِالشَّرقِيَّة......؟

كَمْ تَنادَوْا وَتَغَنَّوْا بِرياح ِ الشَّرق ِ....وَرائِحةُ العَبَق ِ....
وَقْتَما هَفى القَلبُ أِلى ضفاف ِ السَّلسبيلا....
بِمائِها...بِجَريَانِها الهَادِيءِ وَقتَ الغُروب ِ ....
لَم تَتُه عن جَمَالِ حُسنِها دُرُوبي.......
وَنَسماتُ الفَجر ِ الأصيل ِيَشفِي العَلِيلا.....
صَوتُ خَرِيرِها...نَبعُ صَفَائِها ....شَهدُها....
بَهاءُ نُورِها.....عَمِيقُ جَرَيَانُها..صَبَاها...
عَينُها بالرَّوائِع ِ تَهطِل ُأِبكَارا ً وَأَصِيلا.....
هُنَاك َ في الضَّفة ِ الشَّرقِيَّة ..قَلبي َ...
..عَهدِي َ.....
وَلَمَعانُ الشَّفق ِ يَنثُرُ في الأَرجاء ِ نُورا ً جَمِيلا ...

................................................

أِحسَاسُ شَاعِر......؟

شُعُورٌ تُواكَبَ مَع الشِّعر ِ شِعرا ً قَسَماتُهُ تَشعُرُ...
آحسَاسُ شَاعِر ٍ شَعرَ بِه ِ والَمشَاعِر ٍ تُثمِر ُ.... 
فَأَركانُ بَيانِهِ شَعرتْ وَشُعُورُها لَهفَة تَزْفُر ُ.....
يا شَاعِرَنا فلتَشعُر المَشاعِرُشِعارا ً يَهدُرُ....
شَعرَة ً تِلوَ شَعرَة ٍتَشعُران ِ وَدَمعٌ يَنْهَمِر ُ...
يا لَهفَ قَلبِه ِ يَشعرُكَشَواعِر ٍ بِليل ٍ تَسهَرُ..

.............................



كَلَمَةُ حَقّ ٍ .....؟

كَلِمَة ٌ تُواجِهُ أُختَها...
وَهَمسَة ٌ في أَذُنِها....
بِكَلمة ِ حَق ّ ٍ تَصدحُ لَها...
كَأَنَّ الهَمس َيَصرُخُ بِها....
كَأَعتى هَدِير ٍ جَاءَها...
أَو كَالمَوجة ِ هَدرُها..
أَو كَالسَّيل ِ نَبعُها.....
أَو كَالرَّعد ِ يَهُزُّها..
لِتَطبعَ الكَلِمَةُ وَهجَها..
أَني أَنا الأِعصارُ أُحُبُّها..

........................




دَرْعا...

يَا مِليارَ مُسلِم ٍ صَمَتُوا....
وَمَا كَانَ الصَّمتُ لَيَصمِتُ....؟!

أَهلُنا يَجُوسُهُم وَغدٌ.....
في دَرعَا الأَحرارُ يُكبَتُوا .....

قَصفٌ على قَتل ٍ وَأَجسادٌ....
على الأَعوادِ تُثَبَّتُ....!

بَشارٌ عَليكَ الَّلعائِنُ...
بِكُلّ ِ فَجر ٍ صاحَ أَو يُنصِتُ.....

دَرعا لك أَلفُ سَلام ٍ..
عَامُنا الجَدِيدُ مَا أَخالُهُ يَصمِتُ؟!!



بَشار (الأَرملة السوداء)

عَنكَبوتٌ سَوْداءُ تَقتُلُ زَوجَها لَتطِعِمَ صَغَارَها.؟!
صَغَارَها يَكبُروُن وَيَقتُلونُ كَماالأمُّ فَعَلت ْ...

دَائِرة ٌ مُحِيطَها مُستَمِر ٌّ ..وَهَذا وَقْعُ نِتَاجُها....
قَتْل ٌ بِدَم ٍٍ بَارِد ٍ ..والغَايَة ُ حَمِيدَة ٌ كما زَعَمَت ْ.؟َ

تَقتُلُ العَنكَبُوتُ لِتُنقِذَ الصِغارَ بِحَنان ٍ في قَلبِها..
قَسوَة ُ على زَوجِها المِسكِين ِ وَبِصَبْر ٍ تَجَلَّدَتْ,,؟َ!

أَما بَشارُ فَعَنكَبوت ٌ به ِ قَلب ٌ لا كَمِثلِها....
قَلب ٌ هَجِين ٌ ومن الكُفر ِ أَركَانُهُ جُبِلَت ْ...

يَسفِكُ دِماءَ أَحبَابِنا بِصَفاقَة ٍ وَيُعلِنُها...
أَذبَحُ أَهلي فَلَهُم مَواقِيتٌ أُقِّتَت ْ....

وَغايَتي حَمِيدَةٌ كَما العُنكُبوتُ مع زَوجِها..؟!
ولَكنَّ الفَرقَ أَنها حَشرةٌ وَأَنا بيَ الشَّياطِينُ تَعَلَّقَت ْ.؟!



يُتبع....


عدل سابقا من قبل *الأعصار الصامت* في الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 5:28 am عدل 1 مرات

شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة



منتدى جهادي علمي يسعى للنهوض بالامة ونصرتها
مركز تحميل الصور
avatar
*الأعصار الصامت*
المدير العام
المدير العام
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 4286
تاريخ التسجيل : 14/02/2009
العمر : 40
الموقع الموقع : سمو المشاعر الايمانية اللايت سي..الشبكة الاسلامية
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : في مجال البناء
المزاج المزاج : حازم
تعاليق : ظَمَأُ الكَواسِرِ ِ يًروِيهِ دَمٌ...يرَاقُ من ذَلِيلِ قُطعَان ِ...
وَتَأنَفُ السِّباعُ أَكلَ جِيَف ٍ....تُلقَى بِدَربٍ بعد نُحرانِ ِ..
وَتَرفَعُ تَحِيَّةً وهي تُمَزِّقُ...مَن خَاضَ الغِمارَ كَشُجعَان ِ..
فَالأُسدُ شِيمَتُهَا رِفعَة ً تُتَوِّجُهَا...رُسُوخُ الهَام ِ بِمَيدَان ِ..

http://e3sar-samet.mazikaraby.com

اعلان رد: (اللوحات الإعصارية كاملة)متجدد

في الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 5:27 am
دُعاء ٌ من قَلب ٍ جَرِيح...

يا أِله السَّمَاوات رَفَعتُ اليَدانْ....
وَقَلبي تَعلقَّ بِكَ وَبَكى الجِنان ْ...
وَدَمعي يَذرِفُ سَيلاً من العَينانْ....
أُنصُر أَهلنا وَفَرِّق ِ الجَمْعان ْ...
وَهَدِّم أَركَانَ بشار ٍ الجَبان ْ...
وَاجَعلهُ عِبرة ً على مَرِّ الزَّمان ْ...
وَقَطِّع أَوصالَهُ وصَدِّع ِ الأَركَانْ..
وَشُلَّ لِسانَهُ وَمَزّق ِ الأَعوان ْ...
وَهييْ لِأَهلِنا هُناكَ كلَّ أَمانْ....
وآحمِهِمْ وآنصُرهُم على الطُّغيانْ..
يا مُجِيبَ الدُّعاء ِ يا رَحمن ْ...




كَأسُ المَنـــايا


يَدُورُ على الرُّؤوس ِ حَتفُنا

كُلُّ الأُناس ِ تَرجُو مَوتَنا...

كَبشُ فِداء ٍ آحتار َ فيه ِ البَشَر ْ

ذَاكَ يشْحَذُ سِكِّينَهُ..فَرِحٌ يَعلُوهُ طَرَبٌ..

يُدْنِيه ِ منْ رِقَابِنا..يَقتُلُ عَمَّنَا ..يَقطَعُ خَالَنا...يَسبِي أُمَّنا...يَدفِنُ جَارَنا..

يُمِيتُ وَلَدَنا...وَيُفَجِّرُ حَيَّنَا...وَيُدَمِرُّ قَريَتَنا....

اللهُُ أَكبرُ ما بقيَ للأَهل ِ خَبَر ْ....

كَأْسُ المَنايا ...وَكُلُّ البَلايا..

تَرقُبُ خُطايا...تَشرَبُ دَمِيَ 

..كَما شُرِبَ دَمُ جَدِّنَا....

مَا عُدتُ أُفَرِّقُ بينَ وُحُوشِ الغاب ِ وبَنُو جِلدَتِنا.....

ما بينَ ذِئب ٍٍٍِ يَلُوغ ُ في أَنسابِنا وَأَشرافِنا....

وَآه ٍ على الزَّمان ِ به ِ وَغدٌ تَنَمَّر ْ....


دَمعِيَ على حَال ِ قَومِي َ....أَم مَصَائِبُ شَعْبِيَ...

أَم على رَجُل ٍ دَفَنُوه بِحَد ّ ِ شِقّ ٍ فَجَّرَ قَلبَنا.....

دَعَوْهُ الى تَألِيه ِ طَاغُوت ٍ يُرعِبُ قَوْمَنا.........

فَأَجاب َ بِعُلو ِ صَوتِه ِ..

اللهُ أَكبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــرْ......



آشتَقتُ لِأُسامة ..


وَهجُ مَحَبَّتي أِليكَ مَدَامِعُ.... قَطْرُ الدُّمُوع ِ مُرٌّ يَتَصَارِع ُ......

عينُ القَلب ِ تَشتَاقُ تُقارعُ....يا أُسامَةُ جِنانٌ تُطَاوِعُ....

أَرى طَيفَك َوَلَستُ مُفَازِعُ ...أَشرَقَ الكَونُ وَما مُنازِعُ...

حَنَانَيْكَ يا رَبُ بِمَوت يَتَصَافَعُ...علــى عَبْدِك َ يَتَنَازَعُ...

آشتَقتُ لِأُسامَة َ..لِرَبِّه ِ طَائِعُ...وَهجُ شَوقِي تَعْلُوهُ مَدَافِعُ...





حاجزٌ عسكري

صَباحٌ تُشرقُ أَنوارُهُ بَعدَ فَجر جَمِيلْ....

تَرى فيه النَّدى على الوَرد ِ وَكُلَّ أَصِيلْ...

فَمَا كَدَّرَ صَفوَ الصَّباح ِ والفَجرَ العَليل ْ....

أِلاَّ حَاجِزٌ على الطَّريق ِ بالدَّرب ِ الطَويل ْ...

على حُدُود ِ نَابُلسَ وَأَطرافِ الخَلِيــــل ْ....

يَقفُ عَليه ِ جُندِي ٌ جُرمُه ُ كَالصَّلِيل ْ...

حَاجِزٌ عَسكَرِيٌ ..فيهِ الدِّماءُ تَسِيل ْ....؟!



بما لا يُرضي الله؟!!!!

هَلهَلَ وَوَلوَلْ...
وَأقسَمَ اليَمِين ْ..
أَكمَلَ وَصَهْلَلْ..
وَتَعَرَّقَ الجَبِين ْ...
وجَلجَلَ وَتَمَلْمَلْ...
بَقَوْل ٍ دَفِيْن ْ....
بِمَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــا لا يُرضِـــــــــــي اللهَ....

آعتَرفَ بِلِســـــــــــــــــــــــــــــــــانِ الحَال ِ أَنا مَن مَجلِس ِ الشَّعب ِ...

لكِنَّني أَزلُّ أُسهُو أُحبُّ الشَّياطِين ْ..؟!



حَقِيقَة ٌ مُرَّة.....

أنا ابنُ الأِسلام ِ العَظِيم ْ...

وَبِطاقَتي مَعرُوفَة ٌ كَشَذَرات ِ النَّسِيم ْ...

قِفْ يا صَاحُ أَنا طَبعِي لَئِيمْ...

أَحمل ِ الاسلام َ أِسما ً لِاَجل ِ التَنظِيم ْ......

هُوِيَّتي يَعرِفُها شَيخِي الكَرِيم ْ....

وَوَلائِي كُنتُ أَعرِفهُ على الدَرب ِ المُستَقيمْ..

صَارَ وَلائي لكُرسِيّ ٍ نِهايَتُهُ جَحِيم ْ..

حَقِيقَة ٌ مُرَّة ٌ أَنَّ الحُرَّ غَدَى غَبيا ً ! حَكِيمْ؟؟؟!!!!!!!!





**مَرَرتُ على َصندوق آقتِراعَ***

هَمَّ صَاحِبُنا بِسُرعَة ِ البَرقْ...
يَركُضُ مِنْ شِقّ ٍ أِلى شِقّْ....
كَأَنَّهُ في الهُبُوب ِ أِعصَار ٌ...وَفِي السَّرَيان ِ أَقْمَارٌ...
وبِلَهْفَتِه ِ قَلبٌ يَدُق ْ..

بَقِيَ دَقَائِقُ وَثَوان ْ...لِيُدلِيَ بِصَوتِه ِ الرَّنَّانْ....
وَبِلَهفَة ِ العَطْشَان ْ..
لَم ْ يُفَكِّرْ هُنَيهَة ٍ أَوْ يُطْر ِق ْ...
نَزَلَت ْ قُصاصَةُ الوَرَق ِ كَأَنَّها نَسِيمٌ تَرَقْرَق ْ..
آه ٍ مِنْك ِ يا قُصَاصَة َ الوَرَق ْ..

هَل ْ تَأتِي لَنا بِحَاكِم ٍ مَجْنُون ٍ ...
أَو حَاكِم ٍ مَأفُون ٍ.... 

أَو بَقَايا نِظام ٍ....أو أَشباهُ رِجال ٍ ....
أو سُلطَان ٍ أَخرَق ْ...؟!



تَبَارِيحُ قَلبْ....

أَربَعُ حُجُرات ٍ ...لِكُلِّ حُجْرَة ٍ بَاب ٌ وَشِريانْ...
تُدُورُ بينَ الأَروِقَة ْ...كَأَنَّها وَرْد ٌ وَزَنبَقَة ْ...
وَفِيها السُّيُولُ تَجرِي ..ولا جَرَيَان ْ !!
يا قَلْبِيَ المِسكِينُ تَوَقَف ْ!
ويا شِريانِيَ التَّاجِي تَعَفَّف ْ...!

في الحُجُرات ِ الأَربَعة ِ دَم ٌ سَيَّال ٌ..
وَلكن ْ..دَمُ أِنسان ٍ... 
وَتَمَلَّكَهُ شَيطَان ْ...!!


المواطنُ المطحُون!؟

ذَاكَ مُواطِن ٌ تَراهُ في المَعمَلْ.. في الحَقل ِ يَتَرجَلْ..
تَراهُ في السُّوق ِ..في كلّ ِ مَحفَل ْ..
في مَدِينَتِنا ..في حَيِّنا ..في شَارِعنا..في قَرْيَتِنا...
في كَلِّ نَاح ٍ وَسَاح ٍ...
وَعَلَى أبوَاب ِ القُنصُل ْ..
يَبتَغِي تَأشِيرة ً بلا عَودَة ٍ..
اِلى بِلاد ٍ بها الوُرُودُ مُزهِرَة ٌ....وَالعَسُل ُ صَاف ٍ 
تَسكُبُهُ أيد ٍ لِطَاف ٍ..
مُوَاطِنُنَا المَطحُونُ سَافَرَ ألى أمِرِيكا...

فَأَصاب َ عَقِيدَتَهُ .....بِمَقتَل ْ؟!!!!!!!!!!!!!








قالوا عنكَ مُوحِدْ....

ذَاكَ الزَّمن الجَمِيلُ ...وَقْتَما كَان الأصيلُ...
أُرجُوزَةُ العَهْد ِ بالدَّم ِ....
يَرسُمُها ذَاكَ المُعدَم ِ.....

شَاهَتْ على أَعتابِه ِ وَتلاقَتْ على أَبوابِه ِ
عُصبَة ُ المَوت ِ المُحَتَّم ِ..

أَقنِعَة ٌ سَودَاءُ ..وأُخرى حَمراءُ ..

وتحتَ القِناع ِ وَجه ٌ لِشَيطان ٍ أَرعن ْ...
ومن وراءِاللِّثام ِ قِردٌ تَعَفَّن ْ....

ومعهمُ الموتُ مُتَقَدِّم ِ....

جَرُّوهُ على عَجَل ٍ..
عَصَّبوه ِ على وَجَل ٍ..
ومن المَاءِ والطَّعام ِ ...سَيُحرَم ِ...


وَسَوْمُ العَذاب ِ ..على آقْتراب ِ...
في الجوابِ ..والخِطاب ِ....

والذَّهاب ِ والأِياب ِ....

قالوا عَنهُ مُوحدٌ ....ولرايةِ التَّوحيدِ مُستَعِدٌّ..

أِذَاً مَثواهُ في في الجُبِّ المُعتِم ِ....


لا تَقلقْ يا أُخَيَّ ..

ذاكَ جهازُ التَّحقيق ِ ..مَعرُوفٌ على مدى الطَّريق ِ...

فلا تَحزِنْ يا رَفيقِي....

لُعبَةُ المَوت ِ في عُرفِهِمْ ..وفي رَحلِهِمْ....
أَنَّ المُوحِدَ..
مَثواهُ المَقابِرَ أَو المَشانِقَ أو الحُفَرُ المُوحِلَة..

فَآنهَضْ كالرَّعد ِ ...كَالأِعصار ِ ..كالبَرق ِ...

وتَقَدَّم ِ........



القط والفأر

لُعبَة ٌ عَرِفناها منذُ الصِّغَرْ...
أنا وَأَخي اليافعُ نَنتَشِرْ...

يدُهُ في يدي..نَبتَغ ِ الأَثرْ....

هو القِطُّ وحاشا أَن أَكونَ فَأْراً ....بين كَرّ ٍ وَفَرْ.....

لكنَّ زَمانَنا قد آفتَقرْ....

لأسد ٍ يهوى قَتلَ البَشرْ...

عُذرا ًوعذرا ليس كالبشرْ..
أَعتَقدُ هُ قِرداً ...
أوْ عَظاءة ً....
أو عَقرَبا ً....

يهوى السَّهرْ؟َ!

ويهوى السَّمَرْ؟!

على غَدْر ٍ لِلقريب ِ....
والاسفُ 

أَنَّهُ من بني آدَمَ ....

ولكنَّهُ شرٌّ مُعتَبَرْ....؟!

سَامِحوني..

ما عُدتُ أَفهَمُ أَو أَكتُبَ الخَبَرْ.....

شَتَّانَ بينَ بني الأِنسان ِ..

وما بينَ القُرود ِ..والخَنازِيرِ....

وحُكامُ التَّتَرْ؟!



نومٌ وليس بنومْ؟!


أنامُ على شَفيرِ المَوت ِ ..هُنَيهَة ً.....
أَصحو على صوت ٍ هَادِر ٍ....
من ذلكَ السَّجان ِ يَصرُخُ ...

الى غُرفَة ِ الاِعدام ِ يا هَذا...!
فلن نَرحَمكَ بُرهَة ً....

نًومي ليس كالنَّوم ِ

وصحْوِي مثلَ طَيف ٍ...
صادَقَني وُسُرعان َ ما هَجَرَْ....

أِخسىْء يا حَقِيرُ فالموتُ أُمنِيتي...

واِن غَفوتُ لَحظَة ً؟!!





إلى متى يا أقصى؟؟؟

يحترقُ القلب ُويشتعلُ العقلُ..
وتسافر الارواح الى مستقرها على عجل ٍ....
والروح بها وجلْ..
كأنَّ سداد ديْنك عصيٌّ على كل انسان ..
أحبّك ِ..أم كرِهك ِ..أَصبح الدين ثقيلا ً...
وصار الحرُّ فيك حيرانُ
ويعْبثُ فيك شيطانُ....
الى متى يا أقصى...
يقتلنا الأملْ..؟!


قصة الشاة الشامية؟!

ما يثير ُ بك العجَبْ...وترتعب منك الرُّكبْ...!
رؤية تلك الشاةِ الشاميةِ على سفحِ جبلٍ..
وعلى أطرافِ الوديان ِ يحلو لها المرح ُوالجَدلْ...

تخاف لها ان تقعْ...
او يسبيها لُكعٌ آبنُ لُكعْ..؟!

لا تخفْ يا صاحبي فمن يُراقبها..شهم ٌ وشاميٌ آبن شاميّ ٍ...
ولكن للأسفْ...
كلَّما همَّ ليساعدها وقت اللزوم ِ..
بحدِّ السِّكين آنقتلْ..؟!

هراءٌ ما يحدثُ...كأَنَّهُ كابوسٌ بشعٌ 
بهِ العقارب والحيات وكل أنواع الغدرِ وكل أنواعِ المَكْر ِ

رقبة ُالشامية ِ قد ذُبحت ْ
بعدما كانت تمرحُ في سفح الجَبلْ...؟!




أملٌ قائم

قد تدري نفوسُ الناسِ ولا تدري.....


وتهفُو لموعِدها وقَتما تجْري....

لعل أملنا القادمُ له رونق ٌ.....

ودماؤُنا في الساحات ِ تَسري.....


قد تدري أننا في وهجِ الصبا كان لنا أملٌ....

ولم يكن بِنا وَجَلٌ....

وعيونُنا نَحو العُلا شاخصة ً...

أفلا دَريتَ حينها..أنكَ لا تدري؟!!!!

ستدري يا أخي عنوانُنا ..كيف كانَ الأمل ُ القائمُ.....

في عُروقنا يمشي..؟!




النفسُ التي تُحبُّ......


ذاكَ حبٌّ جَميلٌ...

وأصيلٌ وفضيلٌ....

فالنفسُ التي تحبُ..

لا يثبِطُها عويلٌ....

ولا يلجِمها صَليلٌ....

النفس التي تحبُّ...

كالشمائلِ الجَميلة ِ...

تراها تناديكَ 

وتهفو إليكَ....

والعيونُ خيرُ دليل ٍ....

ودربها طَويلٌ....؟!


الماجداتْ....


أحبُّ في الانثى التزامها.....

وخجلها وحياءها.....

ورجولتها وضياءها؟!

أحبُّ في الأُنثى صباحَها....

وعنفُوانَها.....

فالماجداتُ عصيٌّ كَسرَها....

وعسيرٌ كبرِياؤُها....

وشهيٌّ مُقامُها....

أُحب في الماجدات ِ جِهادُها....



فَقرُ دَمْ....


فَرِحَ الطَّبيبُ بلائِحة ِ المَرضَى...يا سَعدَهُ بتلكَ اللَّحظَةْ....

مالٌ يَأْتِيه ِ على عَجَل ٍ..من رب رَزَّاق ٍ سَبَغَ النِّعمَة ْ...

كُلُّ مَرضاهُ يُعانونَ فقْرَ دَم ٍ....أو جُلُّهُم أو قُلْ ثلاثُ أرباعِهِم ْ..

أو إِن شِئتَ لا تَأْبَهْ لمن عَايَنـهُمْ...
وَخالَطَهُم أَو حَتَّى ضَرَبْتَهُمْ...

فَفَقرُ الدَّم ِ أَصبَحَ في عَصرِنا صَرْعَة ْ.....؟!

عُذراً كانَ الطَّبيبُ في غَفلَة ٍ مِنهُمْ..
فَلَمْ يَكُنْ فَقرُ دَم ٍ بمَعناهُ الذي يُفهَمْ...

كَانَت أَعراضُ فَقر ٍ ..ولَكِنْ..

في الأخلاقِ والحَياء ِ والدِّين ِ...

فَدِماؤُهم سَوداءُ ؟!
بينها وبينَ الاحمرِ القَاني .....

أَلفُ مَجَرَّةْ؟؟!!


صباحَكَ َأَغبَرْ......!



أنارتْ أَضْواءُ المَخفَرْ....

وَآصطَفَ أمامَهُ العَسكَرْ.....!

هَنِيئاً يا مُوَحِدُ ..
فَنَهارُكَ أَغبَرْ....!

تَعلِيقٌ وَشبْحٌ في سَاحات ِ السَّجن ِ..؟

والسَّماءُ تُمْطِرْ..

والغُيومُ مُلَّبَّدَة ٌ ..وغَيمَة ٌ سَودَاءُ ....

وَجُدرانُ الفِناء ِ خَضراءُ.....

تَعَفَّنتْ من حَولِها الأَنحاءُ....

وبِرَغم ِ كُلّ ِ هَذا.....؟

صاحَ الله أَكبَرْ....



يا هَناكَ أيها الرَّئيس!

تَركَبُ بِما أَرَدّتَ...فيا هَنَاك َ...!

تَأْكُلُ مَجَّاناً ....فيا هَناك َ...!

تَصرفُ ما شِئتَ..فيا هَناكَ..!

تُعَالَجُ بِأَرقى الأماكِن ِ..فيا هَناكَ..!

تَلبَسُ أبهَى الحُلَل ِ..فيا هَناك َ..!

تَنامُ على وَثِيرِ الفِراش ِ..فيا هَنَاكَ...!

وَإِن عَدَدْتُ الهَنا ..فما كَفاكَ.....!

يــــــــــــــــــــــــــــا أَيُّها الرَّئيسُ....!

قَطَّعَ اللهُ أَوصالَكَ....وَزَلزَلَ كَيَانَك َ.....وَهَدَّمَ أَركَانَكَ.....

وَزَعْزَعَ َ بُنْيَانَك َ..وَفَجَّرَ شِريَانَك َ.....ومَزَّعَ قَلبَكَ.....

وَشَتَّتَ شَمْلَكَ...وَأَعمى بَصَرَكَ....وَخلْخَلَ جِذعَكَ....

وَعِندَ رَبّ ِ الجَلال ِ أَسخَطَ مَقامَكَ.....

فهُناكَ...يا سَعدُكَ ويا هَنـــــــــــــــــــــــــــــــاكَ!!!!!!!!






الثعلب الصهيوني..






أنا اعلمُ ما تفعلهُ....وأفهم ما ترمي إليهِ ولاشكُ...

اعلمُ انك وغدٌ وثعلبٌ أثيم...

وأَفهمُ أنَّكَ مراوغٌ بارعٌ

ولاعبٌ ماهرٌ تعرفُ خفايا الشطرنجْ

وانتقالكَ من الجنديِ الى الوزيرِ

لا يحتاج مني تعليمْ...

لا أخالك يا يهوديُ يخفى عليك خطة نابليونْ..

ولا اعتقد أبدا انك تنسى مكماهونْ..

مسرح كبير بطلهُ أنتم؟!

ولا عجبٌ في لعبتنا أن يغفو المرءُ لحظة ً..

او يمل اللاعبُ والملعوب؟َ!

أوْيصيبنا خمولٌ للعقل السليم؟!



لكن ثق تماماً ايها الخنزيرُ

أنَّ صحوتي ينتابها جنونٌ ..وفنونْ

ولعبتي أوشكتْ على الإنتهاء..وكل من يلعبونْ.

لانَّ الثعلب إن أرادَ مراوغةً....

سيجدُ أمامهُ تفخيخٌ وتفجيرٌ وتَلغيمْ؟َ!



والأُسدُ تضحكُ...أو نظنُّ ذلك لاتساعِ أسنانها..!


وقد تركنُ لها..وَتأمنُ جانِبها!


لأنَّ الابتسامُ في مُحَيَّاها .يجعل وجهها بَشُوشاً...!



وثعلبكم عند أسودِنا كَمَنْ..يبتسمُ وهو يرى حدقاتَ العينِ متسعةٌ

فيطمئنُ لحظة ً لابتسامها وضحكها...

وما يلقى بعدها...إلاّ لهباً

كما النارُ تحرق في الهشيم؟!









جُرأةٌ وقحة؟!



سالتكَ يوماً لما تكرهني....

فقال معاذ الله إني أحبكَ....

وحبي لكَ جليُّ المعالمْ

برغم كل الشتائمْ..



وبرغم كل المظالمْ..وكَلِمي الُمساِلمْ....وحبي للجرائِمْ..

إالا أنني أحبكَ حُبَّاً جَمَّاً...

والدليلُ لحبي ..

أنني حفرتُ الحفر للأمواتِ و أنزَلتُ فيها...




كل السلالمْ؟! 





فنجان قَهوةْ.....





فِي الصَّباحِ
النَّدِيّْ...


والبُلوج ِ الشَّجِي
ْ...


والنُّور ِ الجَلِيّْ...


فُنجانُ قَهوَة ٍ
يَاْتِينا ..


شَرِبناهُ مِثلَما
أَصبَحنَا..


وَمِثلَما
أُمسِينا.....!


فَنَظَر َ إِلَيَّ
عَدُوِّي ...نَظرَة ً مَشدُوهَة ً...


تَعلُو تِلكَ
النَّظرات ِ..لَمسَة ً مُشَوَّهَة ً....


وَعَيناهُ تَغُورُ
بِمَآقِينا..!





فُنجَانُ قَهوَة
ٍ..فيه ِ لِذَّة ٌ...


وَلكِنْ ما يَشُوبُهُ....





أَنَّ
مُقَدِّمُهُ...من شَعب ِ المَوت ِ والكَيْ.!؟!


على فُنجان ِ قَهوَة
ٍ تَنامَت ْ حِكايات ٌ...


وعبارات ٌ ....وآهاتٌ
..وَزَفرات ٌ...


بِأَنَّ ذلكَ الشعب ُ
مَغضُوبٌ عَلَيه ِ.ويدَّعي الكراماتْ؟!


ذلك يا أَخيْ....


شعبٌ..قتل الأنبياءَ..


ودَمرَ الأنحاءَ...


وفجَّرَ الأجواءَ....


وآستباحَ رَوابينا


وَجُذُورَنا..وأَراضينا...


فَهلْ عَرِفتَهُ؟


أخَالكَ قَطعاً
تَقُولُ..


يَهُودِيّْ..





فُنجانُ قَهوة ٍ فيهِ
عَجَائِبٌ..


وتَعلوهُ غَرائبٌ...


فَأنعِمْ بِهِ...في
بُلوجِ الفَجر ِ...


وَوَقتَ السَّحَر
ِ...


فَمَن يَرْوِي
لَكُمُ..


حُرٌّ أَبِيّ ْ......





كَأسُ الشَّاي....


مَا أُحِبُّهُ بِأَهل
ِ العِراقْ....


شَهامَة ٌ وَكَرامَة
ٌ تُسَاقْ...





لا أخالُكَ تَفهَمُ
من قَولي...


وَسردِي وَفِعليْ....


أَنَّني أقصُدُ أَهل النَّفاقْ..


بَلْ أَقصُدُ بَحرَ
التَّوحِيد ِ


وجُندُ التَّوحيد ِ..


وَأَشاوسُ التَّوحِيد
ِ....





وَمنْ على كَأس ِ
الشاي ِ


يَذبَحُ الرَّوافِضَ 


وَالأعناقْ..


بيد ٍ يشربُ الشَّاي
َ ..وبالأُخر بَلسَمٌ لِلرفاقْ...


ويَلُفُّ الجَسدَ
حِزَاماً....


وعلى الكَّافرِ
يَشُدُّ الوِثاق ْ....





بِتَفجِير ٍ مُدَوِّي
ّ ٍ..يُسعُدُ قَلبَ مُوحِّد ٍ...


وَيَنحَرُ رَأسَ
طَاغُوت ٍ....وَكُلّ يِد ٍ....


قَدْ مَسَّت ْ أَهلَ
العِراقْ.....





كَأْسُ الشَّاي ِ لهُ
رَونَق ٌ....


عِندَما يَكون
شَارِبُهُ...


مُوحِدٌ جَاهَدَ في
الله ِ.....


كَمارِد ٍ
عِملاقْ....



وللحديث بقية....

شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة



منتدى جهادي علمي يسعى للنهوض بالامة ونصرتها
مركز تحميل الصور
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى