شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة

يسعدنا اخي الزائر واختي الزائرة ان تسجل معنا وتشاركنا في قلمك وافكارك وابداعاتك

اهلا بكم جميعا
شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة

ادخل مباشرة للمواضيع

المواضيع الأخيرة

» شؤون استراتيجية : هل "دولة العراق الإسلامية" مخترقة؟
الجمعة 31 أكتوبر 2014, 1:54 am من طرف صقر الامجاد

» تغريدات
الجمعة 05 سبتمبر 2014, 9:11 pm من طرف *سلسبيلا*

» كنيسةعمرهااكثر 1000سنةديكورهاعظام المسلمين بالصور
الأحد 31 أغسطس 2014, 11:21 pm من طرف *سلسبيلا*

» التفجير عبر الهاتف النقال
الخميس 21 أغسطس 2014, 2:54 am من طرف صقر الامجاد

» بعض صور مدن فلسطين
السبت 02 أغسطس 2014, 4:37 pm من طرف *سلسبيلا*

» وثائق سريه الجزيره تكشفها تنازل السلطه عن القدس
الثلاثاء 29 يوليو 2014, 6:38 am من طرف *سلسبيلا*

» كشف المستور خرائط لتنازل السلطة بشأن الاستيطان
الثلاثاء 29 يوليو 2014, 6:31 am من طرف *سلسبيلا*

» الاستعاذة عند القراءة من أول سورة براءة
الأربعاء 16 يوليو 2014, 3:09 pm من طرف *سلسبيلا*

» معلومه علاقة نمص الحاجب ؛؛ بسرطان
الأربعاء 16 يوليو 2014, 4:23 am من طرف *سلسبيلا*

» صفات الحروف الدرس العاشر في دورة التجويد
الإثنين 14 يوليو 2014, 5:18 pm من طرف *سلسبيلا*

» دروس احكام التجويد
الثلاثاء 08 يوليو 2014, 4:36 pm من طرف *سلسبيلا*

» شرح أحكام التجويد كاملا لفضيلة الشيخ أيمن سويد بلفيديو
الثلاثاء 08 يوليو 2014, 3:59 pm من طرف *سلسبيلا*

» تتنبيه تنبيه
الخميس 03 يوليو 2014, 11:41 pm من طرف *سلسبيلا*

» اعمال ثوابها يعدل قيام اليل
الخميس 03 يوليو 2014, 4:19 pm من طرف *سلسبيلا*

» هل قسا قلبك؟؟ ..فتعال إذاً هنا نبك معاً
الخميس 03 يوليو 2014, 4:16 pm من طرف *سلسبيلا*

» لاول مرة وبملف واحد تعلم التجويد كاملا في 20 ساعة فقط لأحمد عامر
الإثنين 16 يونيو 2014, 10:31 am من طرف *سلسبيلا*

» تعلم التجويد موسوعة شاملة و رائعة صوت صورة و كتابة و فيديو و الكثير
الثلاثاء 03 يونيو 2014, 5:06 am من طرف *سلسبيلا*

» كيف افرق بين البلاء والابتلاء
الخميس 24 أبريل 2014, 1:04 am من طرف *سلسبيلا*

» ثكلتك امك ايها الحقباني
الإثنين 14 أبريل 2014, 10:30 pm من طرف *سلسبيلا*

» كَفْكِفْ دموعَكَ وانسحِبْ يا عنتره ..
الإثنين 14 أبريل 2014, 10:11 pm من طرف *سلسبيلا*

» أحكام الميم الساكنة
الإثنين 14 أبريل 2014, 1:11 pm من طرف *سلسبيلا*

» أحكام الميم الساكنة
الإثنين 14 أبريل 2014, 1:09 pm من طرف *سلسبيلا*

» انوااااع المدود
الإثنين 14 أبريل 2014, 12:11 pm من طرف *سلسبيلا*

» وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة
الأحد 06 أبريل 2014, 4:03 am من طرف *سلسبيلا*

» اتصل على هذا الرقم بنصف الليل
الإثنين 31 مارس 2014, 1:23 pm من طرف *سلسبيلا*

» الحوار الذي دار بين الدكتور الشيعي والطالبة الشيعية..حوار جدير بالتأمل
الإثنين 24 فبراير 2014, 11:11 pm من طرف *سلسبيلا*

» رافضي أصبح سني يقول ( أفعال عاشوراء سبب هدايتي ) القصة بالداخل
الإثنين 24 فبراير 2014, 10:45 pm من طرف *سلسبيلا*

» تحديث الصفحة السلوك السنى سبب هدايتى
الإثنين 24 فبراير 2014, 10:33 pm من طرف *سلسبيلا*

» هدايتي بغرفة انصار اهل البيت
الإثنين 24 فبراير 2014, 10:21 pm من طرف *سلسبيلا*

» اللهم لك الحمد أنقذتني وهديتني بعد أن كنت شيعية
الإثنين 24 فبراير 2014, 10:17 pm من طرف *سلسبيلا*

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 32383 مساهمة في هذا المنتدى في 8914 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 662 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو rosa linda فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 12:56 am

اخبار ومقالات علمية

الاسلام سؤال وجواب

خطبة الجمعة عن التوبة

شاطر

امير باخلاقي
سائر نحو الفردوس الاعلى
سائر نحو الفردوس الاعلى

عدد المساهمات: 10
تاريخ التسجيل: 02/06/2011

اعلان خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف امير باخلاقي في الخميس 02 يونيو 2011, 3:21 pm

الحمد لله غافر الذنب وقابل التوب، الحمد لله
الذي فتح لعباده أبواب رحمته ومنَّ عليهم بقبول توبتهم، وأشهد أن لا إله إلا الله
وحده لا شريك له دعا عباده إلى التوبة ليغفر لهم السيئات ويرفع لهم الدرجات، وأشهد
أن محمداً عبده ورسوله الذي كان يكثر من قول: (سبحان الله وبحمده استغفر الله
وأتوب إليه)(البخاري ومسلم) صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى
يوم الدين، أما بعد: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله، فهي وصية الله تعالى لعباده قال
تعالى:[ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله](النساء).

فالتقوى سلاح المؤمن في هذه الدنيا، وهي خير زاد له عند لقاء المولى، وهي النجاة
من كربات الدنيا والآخرة، فمن اتقى الله وقاه، ومن عمل بطاعته رضي عنه وأرضاه.
عباد الله: لقد خلق الله الخلق ضعفاء كما قال تعالى:[وخلق الإنسان ضعيفاً](النساء)
وكثير منهم يقع في معصية الله تعالى إما بسبب وسوسة الشيطان له، أو لتعلق قلبه
بالشهوات والملذات، وعندما يقع عن ضعف منه لا يجد مخرجاً سوى الإقبال على التوبة
والرجوع إلى الله، لعلمه بسعة رحمة الله تعالى كما قال في كتابه:[قل يا عبادي
الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو
الغفور الرحيم * وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا
تنصرون](الزمر)، وقوله تعالى [وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات
ويعلم ما تفعلون](الشورى).
وإن رسولنا صلى الله عليه وسلم أشار إلى ذلك بقولهSadوالذي نفسي بيده لو لم تذنبوا
لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم)(رواه مسلم).
وقد فتح الله تعالى لعباده باب التوبة والإنابة إليه لعلمه بضعفهم وحاجتهم إليه،
وأنهم ولو أكثروا من الذنوب والخطايا فهو أرحم بهم من أنفسهم، فهو الذي يغفر
الذنب، ويقبل التوب، وهو الذي يستر العيب، ويجيب دعوة المضطرين، وهو الذي روى عنه
عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم أنه قالSadيا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني
غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم
استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم
لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة)(رواه الترمذي، وصححه الألباني في
جامع الترمذي (5/548) رقم(3540).
فأين المذنبون، وأين المخطئون من نداء أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين، أيحتاج أحد
منهم بعد ذلك أن يتمهل في التوبة والرجوع إلى ربه لكي يغفر له ذنوبه، فما بال
أقوام يعلمون يقيناً أن الله تعالى فتح لهم هذا الباب العظيم ليؤبوا ويرجعوا إليه
ثم ينصرفون عنه معرضين.

عباد الله: إننا في هذه الدنيا لا يخلو أحد منا من الوقوع في الذنوب والمعاصي، مع
أن بعض الناس يقولون إننا لا نذنب ولا نقع في المعاصي والسيئات، فإذا جلست مع
أحدهم وذكرته بما فعله في يومه، وما تلفظ به بلسانه، وما نظر إليه بعينه، تبين أنه
واقع في هلكة لا يخرج منها إلا برحمة أرحم الراحمين.
والناظر في أحوال الناس يجد أنهم يقعون في ذنوب كثيرة مختلفة حسب أهوائهم وشهواتهم
ومن ذلك: انتشار الرياء بالأعمال، والكبر، والعجب، والحسد، والحقد، والعصبية،
والضغينة، وقول الزور، وشهادة الزور، والكذب، والغيبة، والنميمة، والغش، والخداع،
والمكر، وأكل أموال الناس بالباطل، كأخذ الرشاوى، والمماطلة بحقوق الناس، وأكل
الربا، والوقوع في الزنا واللواط والسحاق، والنظر إلى ما حرم الله، والتقصير في
حقوق الله من أداء الصلوات، والحج، وأداء الزكاة، والفطر في رمضان، وعقوق
الوالدين، وقطع الأرحام، وإيذاء الجار، فكل هذه الذنوب والمعاصي وغيرها كثير
يتفاوت الناس في الوقوع فيها فمن مقل ومستكثر.

وهذا كله يثبت حقيقة وهي أننا يجب علينا التوبة والرجوع إلى الله، وأن الذنوب
والمعاصي أثرها عظيم وعقابها أليم، قال تعالى:[ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت
أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عموا لعلهم يرجعون](الروم).

عباد الله: ألا ننظر إلى السابقين من الأمم الذين أهلكهم الله بسبب ذنوبهم، ألا
ننظر إلى ما يدور حولنا في كل مكان من الزلازل والبراكين والفيضانات، والأمراض ،
والحرائق المهلكة، أليس لنا اعتبار بما نراه ونسمعه؟

إن الكثير من الناس في غفلة عن الآخرة وعن لقاء الله، وقد تعاظمت الذنوب كثيراً
بسبب قلة الخوف من الله، وضعف الإيمان في القلوب، ولكن الكيس من بادر إلى التوبة
والاستغفار، والرجوع إلى العزيز الغفار، والإنابة إلى دار القرار، فلا سعادة للعبد
إلا بالعودة إلى خالقهم الذي يرزقهم، ويكسوهم، ويكلأهم، ويرعاهم، ويشفي مريضهم،
ويعافي مبتلاهم، ويفرج كروبهم، فإلى متى الغفلة؟ وإلى متى الإعراض، وإلى متى
الركون إلى الملذات والشهوات التي تصد عن الله.

عباد الله: لقد أمرنا الله تعالى بالتوبة في كثير من الآيات، ووجهنا إلى لزومها
قبل الرجوع إليه، وأخبرنا أن من تاب وعاد نال المغفرة والرحمة ودخول الجنات، قال
تعالى:[ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا
الله تواباً رحيما](النساء)، وقال تعالى:[وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً
صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم](التوبة)، وقال
تعالى:[إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك
أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم](النساء).

وحث النبي صلى الله عليه وسلم الناس على التوبة في كثير من الأحاديث، فعن عقبة بن
عامر رضي الله عنه قالSadإن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يارسول
الله أحدنا يذنب، قال يكتب عليه، قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: يغفر له ويتاب
عليه، قال: فيعود فيذنب. قال: فيكتب عليه، قال: ثم يستغفر منه ويتوب، قال: يغفر له
ويتاب عليه، ولا يَمَلُّ اللهُ حتى تملوا)(رواه الطبراني، وقال الهيثمي: إسناده
حسن).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadإن العبد إذا
أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكته سوداء فإن هو نزع واستغفر وتاب صقل قلبه وإن عاد زيد
فيها حتى تعلو على قلبه وهو الران الذي ذكر الله تعالى [كلا بل ران على قلوبهم ما
كانوا يكسبون](رواه الترمذي، وحسنه الألباني في صحيح الجامع رقم 1670).

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadلله
أفرح بتوبة العبد من رجل نزل منزلاً وبه مهلكةٌ، ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه،
فوضع رأسه فنام نومة، فاستيقظ وقد ذهبت راحلته، حتى اشتد عليه الحر والعطش، أو ما
شاء الله، قال: أرجع إلى مكاني، فرجع فنام نومة ثم رفع رأسه فإذا راحلته
عنده)(رواه البخاري ومسلم).

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:[يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوماً لا يجزي
والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئاً إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة
الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور](لقمان). بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم
ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول ما سمعتم فاستغفروا الله يغفر
لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين وعد عباده التائبين بالقبول والغفران، وحذر عباده العاصين
من التمادي في الذنوب مع الإصرار، والصلاة والسلام على قدوتنا وحبيبنا محمد الذي
كان يكثر من التوبة والاستغفار صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبع سنته إلى يوم
الدين، أما بعد:

عباد الله: وإن للتوبة من الذنوب والمعاصي آثاراً طيبة على البلاد والعباد:
فمن ذلك:

أولاً: رضا الله تعالى عن العبد وحبه له:
فمن صدق في التوبة نال العفو والغفران، والرضا من الرحيم الرحمن، قال تعالى:[إن
الله يحب التوابين ويحب المتطهرين].

ثانياً: زوال الهم والغم وحصول رقة القلب: فالواقع في الذنب صدره ضيق، مهموم
مغموم، فإذا تاب من المعصية، وشعر بعظمة ذنبه أمام عظمة ربه ورجع، ورفع يديه إلى
ربه سائلاً عفوه ومغفرته وتذلل بين يديه مستشعراً حقارته وضعفه، فتأوه وانكسر قلبه
خوفاً من ربه وحياءً من خالقه، نال رقة وسعادة في قلبه أعظم مما وجد وهو واقع في
معصية مولاه، قال عمر رضي الله عنهSadاجلسوا إلى التوابين فإنهم أرق أفئدة).

ثالثاً: رفع مقام العبد التائب عند ربه: فالتائب من الذنب يرفعه الله تعالى بتوبته
وإنابته، قال صلى الله عليه وسلم عن ماعز رضي الله عنه بعد أن رجم من الزنا: (لقد
تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم)(رواه مسلم).

رابعاً: جلاء القلب من أثر الذنوب: فالقلب يقسو من الذنوب والمعاصي كما قال
تعالى:[كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون]، فإذا تاب العبد زال هذا الران من
قلبه فانشرح وانبسط، وشعر بحلاوة الإيمان، وُفتح عليه في تحصيل العلوم التي تكون
سبباً في لذة القرب من الرحمن، قال صلى الله عليه وسلمSadإنه ليغان على قلبي وإني
لأستغفر الله في اليوم مائة مرة)(مسلم).

خامساً: حصول البركات والخيرات على العباد والبلاد:
قال تعالى:[ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض..]
(الأعراف)، فالخير كل الخير في لزوم طاعة الله وتقواه والسير الحثيث لطلب رضاه،
فمن علم بعظمة ربه ووقع في معصيته وجب في حقه التوبة لينال الخير العظيم والبركات
من الرب الكريم.

سادساً: إبدال سيئات التائب وجعلها حسنات: فمن رحمة الله تعالى أنه يقبل توبة
التائبين، ويبدل السيئات حسنات لمن صدق في الإنابة إلى رب العالمين، قال تعالى:
[والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا
يزنون * ومن يفعل ذلك يلق أثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا *
إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله
غفوراً رحيما](الفرقان).

سابعاً: التوبة سبيل السائرين إلى الجنة:
قال تعالى:[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً
نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ
جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ](التحريم).
فاحرصوا بارك الله فيكم على التوبة قبل الحسرة والندم، فاليوم عمل ولا حساب وغداً
حساب ولا عمل، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلمSadالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد
الموت والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني)(رواه أحمد والترمذي،
وضعفه الألباني في ضعيف الجامع رقم4305)، وهو القائل صلى الله عليه وسلمSadوالله
إني لأستغفر الله وأتوب إليه أكثر من سبعين مرة)(البخاري).
فليبادر كل منا إلى رفع يديه إلى السماء طالباً العفو عما سلف من ذنوبه، راجياً
رحمة ربه وخالقه، مبادراً إلى إبراء ذمته مما علق من حقوق إخوانه، سالكاً الطريق
الذي يوصله إلى مرضاته وجنته.

أسأل الله تعالى بمنه وكرمه وجوده وإحسانه أن يمن علينا بالتوبة النصوح، وأن
يجعلنا ممن يبادرون إلى نيل سعة رحمته، وأن يعيننا على كل عمل يرضيه عنا، وأن يغفر
لنا التقصير والزلل.

اللهم اقبل توبتنا، واغسل حوبتنا، واغفر ذنوبنا، واجعلنا من عبادك المقربين.
اللهم اغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين.
هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى فقد أمركم الله بذلك فقال جل من قائل عليماً

* صَمْتٌ دائمٌ *
قلم من ذهب
قلم من ذهب

الجنس: ذكر عدد المساهمات: 260
تاريخ التسجيل: 28/05/2011

اعلان رد: خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف * صَمْتٌ دائمٌ * في الجمعة 03 يونيو 2011, 4:05 am

جزاك الله خيرا الفاضل امير
حقيقة موضوع التوبة يحتاجه المسلم في كل زمان ومكان و خاصة للملتزم قبل الغير الملتزم لان الملتزم بما له من معرفة فهو مطالب بالتوبة اكثر من غير الملتزم حيث يقول الباري عزوجل ( انما يخشى الله من عباده العلماء ) ، والكل مطالب بالتوبة بدون استثناء .
فالتوبة التوبة قبل ان يبلغ الروح الحلقوم فلا ينفع عندها ندم و بكاء والله المستعان .

Asinat27
وسام الفردوس الاعلى
وسام الفردوس الاعلى

الجنس: انثى عدد المساهمات: 3368
تاريخ التسجيل: 14/05/2011
العمل/الترفيه العمل/الترفيه: ان شا الله بالمستقبل مهندسة كيميائية ... الهواية : الكتابة الرسم ركوب الخيل" الفروسية"
المزاج المزاج: رايقة
تعاليق: كم من حقدٍ يسيطر على كياني ...


كم من خناجرَ مسمومةٍ طعنتْ في فؤادي ...


حتى تناثرت أشلائي ...


أبكيكَ فؤادي ألماً ... أبكيكَ حزناً ... أبكيكَ وحدةً ...



فأبيت مع الجراح ... تعذبني واعذبها .. تبادلني الشعور وأبادلها .. هويتها وانا لا اشك انها تهواني .... تعلمني فن العذاب وأعلمها فن الصبر ... فقط ... أوجعيني يا جراح ولا تبالي ببكائي أو أنيني







اعلان رد: خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف Asinat27 في الجمعة 03 يونيو 2011, 4:41 pm

بوركت اخي جزيْتَ كل الخير ورزقك فسيح جنانه وأسكنك اياها تحياتي Asinat


شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة



منتدى جهادي علمي يسعى للنهوض بالامة ونصرتها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني ، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]اختكم في الله ...[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]Asinat[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*سلسبيلا*
نائبة المدير
نائبة المدير

الجنس: انثى عدد المساهمات: 5699
تاريخ التسجيل: 19/02/2009
المزاج المزاج: رائع
تعاليق: :

أكتب ما يقوله النّاس ضدك في | أوراقّ *

. . . . . . . . . . . . . . . وضعها تحت قدميك !

فـ كلما زادت الأوراق (ارتفعت أنت الى الأعلى )

اعلان رد: خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف *سلسبيلا* في الأحد 05 يونيو 2011, 2:11 am

البعض بيتجرا على المعاصي كتير ومابستحي من الله بظل يكرر دون احساس حتى بالذنب

صار قلبه عليه الران ربنا يجعلنا من التوابين لان ذنوبنا كثيره


شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة



منتدى جهادي علمي يسعى للنهوض بالامة ونصرتها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لن تحلم أمريكا بالأمن حتى نعيشه واقعا في فلسطين , وليس من الإنصاف ان تهنؤا بالعيش وإخواننا في غزة في أنكد عيش , وعليه فبإذن الله :

غارتنا عليكم ستتواصل ما دام دعمكم للإسرائيلين متواصل , والسلام على من أتبع الهدى !

إذا كانت حرية أقوالكم لاضابط لها فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا

فالجواب ماترون لا ما تسمعون ولتثكلنا أمهاتنا إن لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اسامة بن لادن رحمة الله

•~°* سہراج الأقہصہى *°~•
قلم من ذهب
قلم من ذهب

عدد المساهمات: 272
تاريخ التسجيل: 24/06/2010

اعلان رد: خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف •~°* سہراج الأقہصہى *°~• في الأحد 05 يونيو 2011, 6:29 am

و الدين در نيـر و بريقه بيد الاله كتابه قد سطـر يهدي النفوس مناره و مساره بهدى الرسول طريقه قد اانور و يضي عيونا لفـها تعب الحياة فمالها الا علاه مذكرا


يا زلة كتبت في غفلة ذهبت يا حسرة بقيت في القلب تحرقني دعني اسح دموعا لا انقطاعه لها فهل عسا عبرة منها تخلصني دعني انوح على نفسي واندبهاا واقطع الدهر بالتذكير والحزن

الضرورات الخمس الحفاض على الدين والنفس والعقل والنسل والمال


بارك الله بكم وأحسن اليكم ونفع بكم ورزقكم اعلى الجنان برفقة سيد الانام بجوار عرش الرحمن" اللهم آمــــــــــــــــين


شَبكِة وَمُنتَدَيَات الفِردَوس ِ الأَعلى الجِهادِية ..غُرفة سُمُوّ ِ المَشَاعِر الأِيمَانِيَّة



منتدى جهادي علمي يسعى للنهوض بالامة ونصرتها
سَبَرتَ أَرواحَنا بِلهفَة ِ مُشتَاق ٍ....بِفِردَوس ٍ يَطِيبُ مُقَامُ ...

بِصُحبُة سَعد ٍ ٍ وَخالد ٍ وَعُمر ٍ..والبَراءُ و مُحَمَّد ٌ أِمام ُ.....

وَأَبي بَكر ٍ وَعُثمان ٍ وَعَلِي ٍّ...وَأَبي ذَرّ ٍ يَحُفُّهُم الوِئَام ُ...

وَالمِقدَادُ والعِربَاضُ وَعَمرُو ٌ..والحَارِثُ الضِرغَامُ .....
وَآبنُ مُعاذ ٍ وَسَلمانُ وَحُذَيفَةُ..وَصُهَيبٌ بِه ِ شَهَامُ......

وَبِلال ٌ بِحَدِّه ِ قُتَيبَةُ وَعاصِم ٌ..تُعانِقهُ الأَنسام ُ......

غَابَت ِ الشُّمُوسُ وَأَدلَجت...وكَتائِبُ التَّوحِيد ِ تُقَام ُ...

هذي مَقَالتِي فَخرٌ وَعِز ٌّ..وَعُمقُ قَلبِي والسَّلام ُ.......

*سيف الاسلام*
رائع فوق العادة
رائع فوق العادة

الجنس: ذكر عدد المساهمات: 795
تاريخ التسجيل: 24/11/2010
العمر: 33
العمل/الترفيه العمل/الترفيه: موظف بهيئة اسلامية
المزاج المزاج: عنيد*صلب الجدا والنصال*محب للجميع

اعلان رد: خطبة الجمعة عن التوبة

مُساهمة من طرف *سيف الاسلام* في الخميس 10 مايو 2012, 10:14 am

بورك فيك اخي امير وجزيت عنا كل خير
موضوع رائع وقيم
جعلنا الله واياك من اهل التقى المتحابون فيه والماضون لتحرير الاقصى
تقبل مروري
اخوك

سيف ألإسلآم
العراقي

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 20 ديسمبر 2014, 8:15 am